الأخصاص: مصلحة إدارية لا يرفرف بها العلم الوطني

أحصل على جديد الأخبار بإشتراكك معنا في خدمة الأخبار العاجلة

الأخصاص: نجيب نحاس

كل يوم أمر فيه،،، وأشاهد بأم عيني مصلحة إدارية كما أصبح يصطلح عليها حديثا (المصالح اللاممركزة للإدارة المركزية) بمدينة الأخصاص، لا يرفرف العلم الوطني بسطحها، إلا وفي يقيني أسئلة كثيرة، وأجوبة أكثر تبادرني حول قيمة أعلام الأوطان ودلالتها…
العلم الوطني: رمز الأمة، عزتها، كرامتها، مجدها، استقلاليتها وسيادتها، ومن هنا نرى الأعلام والعِلم تبنى بهما الأوطان…
مجرد سهو أو ما شابه لا يغفر، لأي إدارة أو مؤسسة لها رمزية ودلالة وطنية، أن لا نرى الراية الوطنية خفاقة ببنايتها.. وخير الكلام ما قل ودل…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.