تيزنيت : بلاغ صحفي حول اختتام الدورة العادية للمجلس الاقليمي برسم شهر شتنبر 2018

أحصل على جديد الأخبار بإشتراكك معنا في خدمة الأخبار العاجلة

عقد المجلس الاقليمي لتيزنيت، يوم الاثنين 10شتنبر 2018 على الساعة العاشرة والنصف صباحا، بقاعة الاجتماعات بمقر عمالة الإقليم الجلسة الأولى في إطار الدورة العادية برئاسة السيد عبد الله غازي رئيس المجلس الإقليمي، وبحضور السيد حسن خليل العامل الجديد على العمالة، كما حضر هذه الدورة رؤساء الأقسام بالكتابة العامة، ورؤساء المصالح الخارجية المعنية، بالإضافة الى ممثلي الصحافة.

وقد تم افتتاح الجلسة بكلمة السيد عبد الله غازي رئيس المجلس الإقليمي الذي رحب بالعامل وبالكاتب العام الجديدين متمنيا لهما التوفيق والسداد في مهامهما، كما رحب بالحضور وأعطى الكلمة للسيد عامل العمالة الذي قدم كلمة توجيهية وتأطيرية معبرا عن سعادته بالعودة إلى إقليم تيزنيت بعد أن كان كاتبا عاما بالعمالة منذ سنوات، معربا عن استعداده لتقديم جميع أنواع الدعم من أجل تنمية الإقليم.

وتناول السيد رئيس المجلس الإقليمي الكلمة ليذكر الحضور بسياق انعقاد هذه الدورة والتي أتت في إطار مجموعة من التحديات التي تواجه الإقليم خصوصا المرتبطة منها بندرة الماء وضعف الخدمات الصحية، وفي إطار مجموعة من الأوراش التي يشرع المغرب في تنزيلها تفعيلا للخطب الملكية السامية خصوصا ما تعلق منها باللاتمركز الإداري ، وبناء سياسات عمومية مندمجة وفعالة تحقق الالتقائية، إلى جانب الورش المتعلق بالتعليم الأولي وتعزيز دور الشباب في الحياة العامة.

وذكر السيد الرئيس الحضور بأن جدول أعمال الدورة يتضمن أربعة عشر نقطة موزعة على جلستين؛ عشر نقط في لجلسة الأولى وأربعة في الجلسة الثانية، لينتقل المجلس بعد ذلك للتداول حولمجموعة من القضايا التي تتسم بالراهنية والتي تلامس مشاكل وهموم الساكنة الإقليمية، وفي إطار ممارسة اختصاصاته الذاتية التي تضمنها جدول الأعمال في الجلسة الأولى.

فسيرا على نفس النهج الذي تبناه المجلس الإقليمي لتيزنيت منذ مدة يستمر في التداول حول مجموعة من القضايا التي تستأثر باهتمام الساكنة الإقليمية حيث تم التداول حول التعليم الأولي الذي اعتبره جلالة الملك في الرسالة الموجهة إلى المشاركين في “اليوم الوطني حول التعليم الأولي” المنعقد بالصخيرات ضمن الأولويات وتأكيده على ضرورة الزاميته بالنسبة للدولة والأسرة وابرز أهميته في إصلاح المنظومة التعليمية. ثم تداول حول وضعية التزود بالماء الشروب وإشكالية شح الموارد المائية ببعض مناطق الإقليم.

 

كما تداول المجلس حول مجموعة من النقاط المتعلقة بالبنيات التحتية وتقديم بعض الخدمات المهمة بالإقليم،  والتداول في شأن المنجز في قطاع الفلاحة بالإقليم واستشراف الآفاق والاكراهات والانتظارات التي تهمه، إلى جانب تقييم وضعية المسالك والطرق بالإقليم، والموافقة على  تقديم طلب استخراج قطعة أرضية من الملك الغابوي لإحداث المستشفى المحلي بتافراوت، كما صادق المجلس  على اتفاقيات لتمديد الخطوط المتعلقة بالنقل بين الجماعات نحو الأقاليم المجاورة.

هذا فضلا عن مصادقة المجلس على مجموعة من اتفاقيات الشراكة في إطار المبادرة المحلية للتنمية البشرية والموافقة على تحويل اعتمادات في إطار الميزانية.

وفي يوم الاثنين 8 أكتوبر 2018 عقد المجلس جلسته الثانية للتداول بخصوص النقط المتبقية في جدول الأعمال، حيث افتتح الاجتماع من طرف النائب الأول للرئيس السيد عمر بوبريك ، وتمت دراسة مشروع ميزانية 2019 والمصادقة عليها، وصادق المجلس بعد ذلك مجموعة من الاتفاقيات في مجال البنيات التحتية ، خاصة تلك المتعلقة بإنجاز مشروع الصرف الصحي الأيكولوجي لدواري أسكا وأكال ملولن بجماعة وجان في اطار التعاون الدولي، والاتفاقية المتعلقة بتوسيع شبكة التوزيع الكهربائية بدواوير تراب جهة سوس ماسة في إطار البرنامج المندمج لتقليص الفوارق المجالية.

كما صادق المجلس كذلك على مجموعة من الاتفاقيات في المجال الاجتماعي ، كاتفاقية إنجاز ملاعب للقرب متعددة الرياضات بالوسطين القروي والشبه الحضري، واتفاقية لإحداث فضاء إقليمي للتخييم مع وزارة الشباب والرياضة، واتفاقيات مع الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الاركان تتعلق  تباعا بتمويل اقتناء حافلات النقل المدرسي  بغلاف مالي قدره 8 ملايين درهم، وتجهيز مؤسسات الرعاية الاجتماعية بالجماعات التابعة للإقليم بمليون درهم،و تأطير وتجهيز وحدات التعليم الأولي ب 1.5 مليون درهم،  إلى جانب اتفاقية أخرى تتعلق بتفعيل آلية لتحفيز الأطر الطبية والشبه الطبية للاستقرار في الوسط القروي والمناطق النائية بإقليم تيزنيت بغلاف مالي قدره 8 ملايين درهم على مدى أربع سنوات، ثم اتفاقيتين مع جهة سوس ماسة وشركاء آخرين، إحداهما من أجل ترميم وتأهيل قصبة إليغ بسيدي احمد أموسى و الاخرى من أجل ترميم وتأهيل دار الرايس الحاج بلعيد بجماعة وجان.وأخيرا تمت المصادقة على اتفاقيتين لتدبير حافلتين للنقل المدرسي مع جماعتي تاسريرت والمعدر الكبير في إطار برنامج تنمية المراعي.

أما بخصوص النقطة المتعلقة بتعديل قرار تنظيم الإدارة فقد قرر المجلس تأجيلها إلى دورة لاحقة.

واختتمت الجلسة على الساعة الواحدة زوالا برفع برقية ولاء وإخلاص للسدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده

رئيس المجلس الإقليمي لتيزنيت

عبد الله غازي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.